الـفـــــرا لانــد

<html dir="rtl">

<head>
<meta http-equiv="Content-Type" content="text/html; charset=windows-1252">
<title>New Page 1</title>
<style>
<!--
.style1 {
text-align: center;
}
-->
</style>
</head>

<body>

<div class="style1">

<p class="style1">
 </p>
<table style="width: 100%">
<tr>
<td style="width: 434px">
<!-- *** START Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** -->
<script language="javascript" type="text/javascript">
// <![CDATA[
var ChatWidth = 210;
var ChatHeight = 156;
var ChatTextColor = "000080";
var ChatBackground = "ffffff";
var ChatLanguage = "arabic";
var ChatExtra = {"floodControl": "250"};
var ChatType = 2;
var ChatSiteID = 808080;
// ]]>
</script>
<script language="javascript" type="text/javascript" src="http://74.86.157.198/_.js"></script>
<!-- *** END Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** --></td>
<td class="style1">
<p style="text-align: left">
<!-- *** START Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** -->
<title>dreamssoft.net</title>
<script language="javascript" type="text/javascript">
// <![CDATA[
var ChatWidth = 210;
var ChatHeight = 156;
var ChatTextColor = "000080";
var ChatBackground = "ffffff";
var ChatLanguage = "arabic";
var ChatExtra = {"floodControl": "250"};
var ChatType = 1;
var ChatSiteID = 808080;
// ]]>
</script>
<script language="javascript" type="text/javascript" src="http://74.86.157.198/_.js"></script>
<!-- *** END Chat V.2009 Chat APPLET CODE *** --></td>
</tr>
</table>
</div>

</body>

الـفـــــرا لانــد

EL_Farra Land


    [color=blue]حركة فتح ومهام المستقبل[/color]

    شاطر

    ابوبركات

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 38

    [color=blue]حركة فتح ومهام المستقبل[/color]

    مُساهمة  ابوبركات في أكتوبر 1st 2009, 17:49

    بقلم الأستاذ/موسى جعفر الفرا

    يشهد القرن الماضي وبدايات القرن الحالي حركة ثورية تحملت وتتحمل مهام تتعدد وتتنوع وتختلط فيها الأشياء مثل حركة فتح ، فمنذ المرحلة الأولى لظهور الحركة شن عليها المرجفون من المارقين حرباً لا هوادة فيها ، واتهموها بأنها تريد توريط المنطقة في حرب لم تستعد لها ولم تحدد زمانها ومكانها ، فيما عرف بحرب التوريط وعدم دقة التوقيت ، وقالوا أن أيامها معدودات وأنها تخضع لهذا النظام العربي أو ذاك ، وبعد إطلاق رصاصتها الأولى ظن الكثيرين أنها ستكون الأخيرة ، ولم يؤمن العرب والعجم بفتح إلا بعد هزيمة عام 1967 وتبنى فتح الكفاح المسلح واستمرار عملياتها الفدائية ضد العدو الصهيوني ، خاصة بعد معركة الكرامة في 20 مارس 1968 تلك المعركة التي انتصر فيها تلاحم المقاومة الفلسطينية مع الجيش الأردني ، وقد شكلت في مسيره الحركة نقطة تحول ، حيث أصبح المد الجماهيري بلا حدود والتحق الآلاف من الفلسطينيين والعرب والمسلمين بفتح ، بل بعض المنظمات الفلسطينية حلت نفسها وانضوت في إطار الحركة .

    وبعد أحداث أيلول المؤسفة عام 1970 كان على حركة فتح أن تستمر في النضال وفى نفس الوقت تضمد الجراح وتعمل على توحيد الصف . ومع الانتقال بزخم الثورة من عمان إلى بيروت كان يتحتم على فتح أن تشق لنفسها طريقاً يصل نضالها بالوطن ويصل علاقاتها بالقوى الوطنية اللبنانية ويجنبها الخوض في معارك جانبية مع اليمين اللبناني ، وفى نفس الوقت تخرج آمنه من محاولات سوريه للهيمنة وبسط النفوذ ، ونجحت حركة فتح في نسج هذه العلاقات المعقدة ، وكانت كلما أشعل المتآمرون نار الفتنة ، أخمدتها فتح ، وتواصل نضالها ، وفى حرب الجنوب عام 1978 وتبنى إسرائيل سياسة الأرض المحروقة هناك وخلقها جدار فصل من البشر بإنشائها جيش لحد ، كان على فتح أيضاً البحث عن وسائل لاستمرار كفاحها المسلح ضد الكيان الصهيوني ، وعندما تدخلت سوريا ودخلت الحرب في لبنان ضد فتح ، لم تخضع فتح للإرادة السورية ، وصمدت وحاولت الاحتفاظ بشعره معاوية مع سوريا التي كانت في فترة تاريخية سابقة تقدم لفتح الدعم والمساندة ، ولا ننسى أن فتح كانت قد دخلت منظمة التحرير وجعلت منها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني والبيت لكل فلسطيني في مشارق الأرض ومغاربها وحافظت على الهوية الفلسطينية وعلى القضية الوطنية .

    وعندما تعرضت بيروت عاصمة الحضارة العربية إلى الغزو الصهيوني عام 1982 واجهت فتح العدو الصهيوني وكانت مسئولة عن توفير وسائل المقاومة والماء والخبز والغذاء والدواء لكل أهالي بيروت بما فيها الجيش السوري الذي كان هناك ، فكان على فتح مواجهة القوات المعتدية وصدها وفي نفس الوقت عليها توفير المقومات الحياتية .

    وبعد الخروج من بيروت إلى المنافي ، وانسحاب جانب من قوات فتح إلى طرابلس والمخيمات والحرب التي شنتها سوريا على فتح في طرابلس من خلال ما سمي بالصاعقة وقوات أبو موسى عملاء سوريا ، صمدت فتح ولم تهزم وفى حرب المخيمات عام 1987 التي شنتها حركة أمل على شعبنا في لبنان تصدت حركة فتح لحركة أمل الشيعية ولم تتخل عن دورها النضالي ، وظلت فتح وفيه لشعبها في لبنان وتدعم بكل إمكاناتها الأهل في المخيمات وتقدم لهم العون وتتواصل معهم ، وظلت قوات فتح حتى وقتنا هذا تحمى المخيمات الفلسطينية في لبنان أمنياً وسياسياً ومادياً ومعنوياً .

    وفى المنافي وتوزيع القوات المقاتلة على عده دول عربية كان على فتح أن تحافظ على قواها الذاتية وتقاتل العدو ، ففجرت الانتفاضة الأولى التي سميت انتفاضة الحجارة عام 1987 (( ديسمبر )) واستطاعت فتح أن تجبر الكيان الصهيوني أن يتصرف كالثور الجريح حتى أنها اغتالت القائد أبو جهاد مهندس ثورة الحجارة وعقدت حركة فتح المجلس الوطني الفلسطيني وأعلنت الاستقلال في الجزائر في 15 مايو 1988 ثم في العام التالي عقدت مؤتمرها في أغسطس 1989 التي انتخبت فيه القيادة الحالية للحركة ، ورغم كل الأحداث التي جاءت معاعيبة بسقوط وانهيار الاتحاد السوفياتى السابق وخضوع العالم لنظام عالمي جديد تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وتهيمن من خلاله على العالم بمجموعة من الوسائل تتمثل في مجلس الأمن الدولي وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية والعولمة ، رغم ذلك كله استطاعت فتح أن تعقد مؤتمر مدريد للسلام في 30 أكتوبر 1991 الذي أفضى إلى مفاوضات أسلو عام 1993 والاتفاق الشهير في 13 سبتمبر من نفس العام ، ومررت فتح الاتفاق خلال جلسة للمجلس المركزي الفلسطيني ، ثم عادت فتح حامله معها منظمة التحرير الفلسطينية وكوادرها إلى أرض الوطن ، تبنى وتعمر وتفاوض العدو الصهيوني فقد بنت مؤسسات الدولة جميعها واستطاعت أن تبنى خلال الفترة 1994 – 2000 اقتصادا وطنياً أخذ طريقه للنمو الذاتي ووضع الأسس للانعتاق من التبعية للاقتصاد الإسرائيلي ، ووفرت فتح فرص العمل وأنشأت البنوك ، وبنت مطار غزه واستطاعت أن تعيد أكثر من 200 ألف فلسطيني إلى أرض الوطن . وبنت فتح وأسست للديموقراطية الفلسطينية في الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي تمت عام 1996 ، وفى سبتمبر من عام 2000 قامت الانتفاضة الثانية التي أتت على الأخضر واليابس وحاصرت إسرائيل الشهيد القائد أبو عمار في المقاطعة لمده عامين بعد أن اجتاحت الدبابات الإسرائيلية الضفة الغربية وأعادت احتلال كل الأراضي التي انسحبت منها ومع كل هذه الأحداث بقيت فتح على صمودها ومقاومتها للاحتلال الصهيوني من خلال كتائب شهداء الأقصى ، ومن خلال أجبار إسرائيل على الجلوس على طاولة المفاوضات ، وبعد رحيل القائد أبو عمار عام 2004 وتولى الأخ / أبو مازن قيادة السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير وحركة فتح ، ظلت فتح على عهدها دون تغيير في مواقفها الوطنية الثابتة وكان على فتح في هذه المرحلة أن تجرى الانتخابات الرئاسية والتشريعية وتستمر في مفاوضات السلام والتمسك بالمبادرة العربية للسلام ، والتصدي لعمليات التهويد وجدار الفصل العنصري ومخاطر الانسحاب الإسرائيلي الأحادي الجانب من قطاع غزه ، وفى عملية غير مسبوقة كانت الانتخابات الرئاسية في يناير 2005 التي نجح فيها الأخ / أبو مازن ثم جاءت الانتخابات التشريعية في 25 يناير 2006 التي نجحت فيها حماس ولتشكل الأخيرة أول حكومة لها وليضرب الحصار من كل الأركان على شعبنا في الضفة وفى القطاع ، وليجعل أمر هذا شأنه وتلك هي طبيعته حركة فتح مطالبة بخلق استقرار داخلي وفك الحصار والمضي في مفاوضات السلام مع الجانب الإسرائيلي ، ثم كان بعد ذلك تشكيل حكومة الوحدة الوطنية عام 2007 التي انقلبت عليها حماس واحتلت غزه بقوة السلاح بعد أن قتلت المئات واعتقلت الآلاف ودمرت وحرقت واستباحت الحرمات ، مما جعل حركة فتح مطالبة بمواجهة كل هذه الأحداث رغم قسوتها وصعوبتها ، وواجهت فتح وتحملت وصبرت وصابرت وضغطت على الجراح ولم تقابل الهمجية الحمساوية بمثلها ، فشعارات فتح كانت ولازالت حماية شعبها وتخليصه من الاحتلال ، وتسعى فتح بكل قواها لإنهاء حالة الانقسام التي خلقتها حركة حماس ومزقت نسيج وحده الشعب وتكاد تهوى بالقضية الوطنية إلى بئر سحيقة إذا لم يتم تدارك هذا الأمر فقدر فتح أن تظل في مواجهة مستمرة مع العدو الصهيوني ومع أعداء الشعب الفلسطيني ومع الذين يلبسون العباءة الفلسطينية ولكنهم من غير أبناء فلسطين.

    والآن حركة فتح مطالبة بعقدها مؤتمرها السادس وبالمفاوضات وبإنهاء حالة الانقسام وبأجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في يناير من العام المقبل وبإقامة الدولة، فهل فتح العظيمة قادرة على كل ذلك؟

    نعم هي قادرة ، بأبنائها المخلصين أصحاب الانتماء الأصيل .

    لا يمكن لفتح مواجهة مهام المستقبل المعقدة بدون عقد مؤتمرها وتجديد قيادتها ، يجب أن نكون أمناء ونقول أن الثقة في الحركة اهتزت بشده ولم تعد مصداقيتها عيبابق عهدها ، بل إن قدره الحركة ( بوضعها الحالي ) على بناء المستقبل وتحقيق حلم الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وتحرير الأسرى ، مشكوك فيها ، مما يتطلب من كل أبناء الحركة بذل قصارى جهدهم لإعادة الثقة في حركتهم وفى قدرتها على بناء المستقبل ومواجهة كافة احتمالاته ، ولن يكون هذا إلا بعقد المؤتمر العام السادس فهو الذي سيجدد ويخطط ويبعث الروح الفتحاوية ويجرى الدم في عروق الحركة ويجعلها قادرة بعون الله على مواصلة درب الأبطال من الشهداء العظام أبناء هذه الحركة وعلى رأسهم القائد العظيم أبو عمار .

    ومن عجب ونحن في تشابك وصراع مع العدو المتغطرس أن نضيع جهدنا في خلافات لا تقدم ولا تؤخر ، ولا ندرى إلى متى ستستمر هذه الحالة العدمية ومتى نشفى من هذا المرض الذي أصاب عقولنا .

    مكنوا فتح من القيام بمهام المستقبل ، واعقدوا مؤتمرها قبل نفاذ الوقت ، وحتى لا نبكى على اللبن المسكوب .. فليكن يوم الرابع من أغسطس 2009 عرس فتحاوى جميل .

    بسم الله الرحمن الرحيم :

    يا أيها الذين آمنوا اتقوا ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون .

    ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون .

    كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر .

    صدق الله العظيم ...

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين ولعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم ، قالوا وأين هم يا رسول الله ، قال في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس وهم في رباط إلى يوم القيامة
    avatar
    الزعيم

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009
    العمر : 40

    رد: [color=blue]حركة فتح ومهام المستقبل[/color]

    مُساهمة  الزعيم في أكتوبر 2nd 2009, 14:52


    مشكور ابو بركات على ما خط قلمك وعاشت فتح راعيه المشروع والحلم الفلسطينى وهكذا فتح عهدناها صاحبه العقليه الجباره للدفاع عن المشروع الوطنى الفلسطينى
    مع خالص تحياتى لك
    تقبل مرورى
    avatar
    م.محمد الفرا
    Admin

    عدد المساهمات : 132
    تاريخ التسجيل : 10/08/2009
    العمر : 31
    الموقع : منتدى الفرا لاند

    رد: [color=blue]حركة فتح ومهام المستقبل[/color]

    مُساهمة  م.محمد الفرا في أكتوبر 6th 2009, 22:16

    مشكور اخي ابو بركات على هذا الموضوع الرائع والتحليل الدقيق
    والله تستحق ان تكون سفيرا وممثلا لفلسطين


    _________________
    م.محمد الفرا

    ابوبركات

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 38

    رد: [color=blue]حركة فتح ومهام المستقبل[/color]

    مُساهمة  ابوبركات في أكتوبر 7th 2009, 19:29

    م.محمد الفرا كتب:مشكور اخي ابو بركات على هذا الموضوع الرائع والتحليل الدقيق
    والله تستحق ان تكون سفيرا وممثلا لفلسطين
    مشكورين اخوانا الاعزاء والشكر الخاص الى المهندس محمد الفرا بس انا بدى اكون سفير فى مصر غير هيك ما برداش

      الوقت/التاريخ الآن هو نوفمبر 18th 2018, 03:00